إعوجاج العمود الفقري التلقائي في سن المراهقة ، أسبابه وطرق علاجه الثلاث

02 مارس, 2014

اعوجاج العمود الفقري هو تقوس جانبي للعمود الفقري مصحوب بالتواء فيه. قد يظهر إعوجاج العمود الفقري على شكل ارتفاع إحدي الكتفين عن الآخر، أو حدبة في الظهر أو إزاحة الجذع إلي احدي الجانبين.

اعوجاج العمود الفقري هو تقوس جانبي للعمود الفقري مصحوب بالتواء فيه. قد يظهر إعوجاج العمود الفقري على شكل ارتفاع إحدي الكتفين عن الآخر، أو حدبة في الظهر أو إزاحة الجذع إلي احدي الجانبين. أكثر أنواع اعوجاج العمود الفقري التي ترى في الأطفال هو "اعوجاج العمود الفقري التلقائي في المراهقة". يتم تعريف "اعوجاج العمود الفقري التلقائي في المراهقة" بأنه اعوجاج العمود الفقري الذي يبدأ بعد سن العاشرة ويكون مجهول السبب بالأساس. وقد أثبتت الدراسات انه من بين كل 1000 شخص يوجد 20 شخصًا مصابًا باعوجاج العمود الفقري ، 10% منهم يحتاجون إلي تدخل جراحي.
 
يقول الدكتور عبدالمنعم بن محمد الصديقي استشاري جراحة عظام الأطفال وانحرافات العمود الفقري بمستشفى دلة، أن اعوجاج العمود الفقري التلقائي له عدة مسميات منها اعوجاج الظهر, تقوسات الظهر, انحناء واعوجاج العمود الفقري أو الجنف وهو انحناء جانبي يصاحبه التفاف في العمود الفقري يؤدي إلي التفاف في القفص الصدري.

واشار الى أن اعوجاج العمود الفقري التلقائي يتكون من ثلاثة أنواع هي: اعوجاج العمود الفقري التلقائي الطفولي, ويبدأ من الولادة حتى ثلاث سنوات وعادة يكون في الذكور, ويختفي الاعوجاج تدريجيا في 95% من هؤلاء المرضى مع مرور الوقت.
ويبدأ اعوجاج العمود الفقري التلقائي المبكر, من سن الرابعة إلي سن العاشرة. أما اعوجاج العمود الفقري التلقائي عند المراهقين, فيكون عادة بعد سن العاشرة ويكون شائعا عند الإناث حيث تشكل نسبة الإناث المصابات حوالي 70% ونسبة الذكور 30% فقط.


الأسباب
هناك جهود كبيرة تبذل بغرض معرفة أسباب "اعوجاج العمود الفقري التلقائي في المراهقة" ولكن حتى الآن لم يتم التعرف علي أسباب محددة مقبولة لحدوث هذا النوع بالذات من اعوجاج العمود الفقري. الغالبية العظمي من المرضى يكونون أصحاء إلا فيما يخص الاعوجاج ولا يكون لديهم تاريخ لأمراض سابقة معينة. هناك العديد من النظريات حول سبب حدوث "اعوجاج العمود الفقري التلقائي في المراهقة" تشمل خلل التوازن الهرموني والنمو غير المتناظر وخلل التوازن العضلي. حوالي30 % من مرضى "اعوجاج العمود الفقري التلقائي في المراهقة " لديهم تاريخ عائلي لاعوجاج العمود الفقري، لذلك يبدو أن هناك دور للوراثة.
يعمل كثير من أعضاء "جمعية أبحاث العمود الفقري" من أجل تحديد الجين المسبب "لاعوجاج العمود الفقري التلقائي في المراهقة" والمعلومات الخاصة بهذا الموضوع تزداد بمعدل سريع. والاحتمال الأرجح، انه سيتم تحديد عدة جينات تصاحب حدوث اعوجاج العمود الفقري وقد يكون كل منها ذو فائدة فى اكتشاف المرض وتحديد احتمالات ازدياد التقوس.


الأعراض
بشكل عام لا يسبب "اعوجاج العمود الفقري التلقائي في سن المراهقة" أي ألم أو أعراض عصبية. وكذلك لا يتسبب تقوس العمود الفقري في الضغط علي الأعضاء بما فيها الرئة أو القلب والأعراض الناتجة عن الضغط علي الأعضاء مثل ضيق التنفس. لكن عندما يبدأ اعوجاج العمود الفقري في مرحلة المراهقة فإن المرضى غالبا ما يشتكون من بعض الألم في منطقة أسفل الظهر ولكن ليس بصورة شائعة . وشعور الكثير من المراهقين بألم الظهر هو نتيجة المشاركة في عدد كبير من الأنشطة دون أن تكون لديهم القوة الكافية في عضلات البطن والظهر المركزية بالإضافة لقلة مرونة أوتار المأبض. وعلي الرغم من أن هذا الألم غالبا ما يصاحب اعوجاج العمود الفقري، إلا أن الاعتقاد السائد بين الأطباء هو أن التقوس لا يسبب ألمًا. وبصورة عامة فإن "اعوجاج العمود الفقري التلقائي في المراهقة" لا يؤدي إلي حدوث ألم أو مشاكل عصبية وإذا حدثت هذه الأعراض فقد يكون من الضروري إعادة تقييم الحالة وإجراء فحوصات أخري تشمل الرنين المغناطيسي


العلاج
ينقسم علاج "اعوجاج العمود الفقري التلقائي في المراهقة إلي ثلاثة أنواع "الملاحظة، الحزام، الجراحة" وذلك حسب احتمال ازدياد التقوّس. تقوسات اعوجاج العمود الفقري التلقائي في المراهقة" تزداد أثناء مرحلة النمو السريع للمريض أو إذا كانت التقوسات كبيرة نسبيا في البالغين.

في حال ازدياد اعوجاج العمود الفقري أثناء النمو السريع، فإن القابلية للنمو يتم تقييمها مع اخذ عمر المريض في الاعتبار، وما إذا كانت أول دورة طمث قد حدثت أم لا في الإناث إضافة إلي القياسات في الإشاعات. وعلي العموم ، تكبر البنات حتي عمر 14 سنة ويتباطأ نموهن بصفة عامة ولكنه يستمر حتي من 18 شهر إلي عامين بعد أول دورة طمث، كذلك يستخدم الفحص بالأشعة السينية علي العمود الفقري والحوض لتحديد معدل النمو. بينما يستمر الأولاد في النمو حتي عمر 16 سنة .
لتحديد مدي نضوج الهيكل العظمي للطفل (أي كم تبقي له من النمو) يتم في الغالب استخدام نظام تدريج "رايسر" علي الحوض، الذي يقسم نضوج الهيكل العظمي للطفل علي تدريج مقسم من صفر إلي 5 . وهو يتطابق مع الكم المتبقي لنمو العمود الفقري.

فالمرضى الذين يحصلون علي صفر وواحد في تدريج "رايسر" ينمون بسرعة، بينما يعني حصول المريض علي الدرجة 4 و 5 توقف نموه . وبشكل عام فان المرضى الذين يتم علاجهم في عيادات اعوجاج العمود الفقري المتخصصة يتم قياس أطوالهم في كل زيارة للمساعدة في تحديد قابليتهم للنمو.
التقوسات الكبيرة تكون أكثر عرضة للزيادة أي التطور للأسوأ، لدي المرضى الذين مازالو في طور النمو وكذلك في المرضى الذين استكملوا نموهم سوف تستمر في الازدياد ببطء مع مرور الوقت، وهذه قاعدة عامة وهناك استثناءات تبعًا لعوامل عديدة يحددها الطبيب المعالج.


العلاج بالملاحظة
الملاحظة صالحة عموما للمرضى الذين تقل فيهم درجة التقوسات عن 25 درجة والذين لا يزالون في مراحل النمو، أو للتقوسات الأقل من 40 درجة في المرضى الذين أكملوا نموهم.

العلاج بالأحزمة
تستخدم الأحزمة في المرضى ذوي التقوُّسات من الدرجة "25˚" إلي الدرجة "40˚" أثناء مرحلة النمو. والهدف من الحزام هو منع التقوٌّس من الزيادة ويتحقق ذلك عن طريق إصلاح التقوس أثناء بقاء المريض مرتديا الحزام حتي لا يزداد التقوس مع مرور الوقت. وعندما يتوقف المريض عن ارتداء الحزام فان أقصي ما يطمح إليه المرء هو عدم حدوث أي زيادة في التقوُّس، والبقاء علي درجة التقوُّس التي كانت موجودة عند بدء ارتداء الحزام.

علي سبيل المثال بنت صغيرة عمرها 11 عاما، حصلت علي درجة "صفر" في تدريج "رايسر" ودرجة التقوس لديها "30˚" فسوف يوصف لها ارتداء الحزام وسوف ترتديه إلي أن يتوقف نمو عمودها الفقري بعد أول دورة طمث بعامين، فبالنسبة لهذه المريضة خاصة فان أفضل ما تطمح إليه هو منع ازدياد التقوُّس وانتهاء العلاج ودرجة التقوُّس لديها "30" درجة كما هي. حتي لو حدثت بعض الزيادة في التقوُّس بالرغم من ارتداء الحزام، فان العلاج الجراحي لا يكون ضروريا طالما أن درجة التقوُّس ما زالت أقلّ من 40 درجة عند نهاية مرحلة النمو. هناك عدة أنواع متوافرة من الأحزمة ولكن كلها تعمل بنفس الطريقة. كل الأحزمة يتم ارتداؤها تحت الملابس ولا يمكن للآخرين رؤيتها.

العلاج الجراحي
يستخدم العلاج الجراحي للمرضى الذين لديهم تقوسات درجتها أكبر من "25˚" وهم ما يزالون في مرحلة النمو، أو الذين لديهم تقوسات درجتها أكبر من "40˚" وقد توقف النمو لديهم . الهدف من العلاج الجراحي مزدوج , أولا: منع ازدياد التقوس، وثانيا: إحداث الاستعدال لانحراف العمود الفقري.

في الوقت الحالي تستخدم في العلاج الجراحي أجهزة تثبيت معدنية يتم تثبيتها في العمود الفقري ثم يتم توصيلها مع بعضها بعمود مفرد أو عمودين وتستخدم هذه الأجهزة لتثبيت العمود الفقري في الوضع الصحيح إلي أن تلتحم فقرات العمود الفقري التي خضعت للجراحة مع بعضها البعض لتصبح عظمة واحدة.

يمكن إجراء الجراحة من الجهة الخلفية للعمود الفقري (المدخل الجراحي الخلفي) وذلك عبر جرح مستقيم في خط منتصف الظهر، أو بين الجهة الأمامية للعمود الفقري (المدخل الجراحي الأمامي) علي الرغم من أن هناك مميزات وعيوبًا لكلٍّ من الطريقتين فإن المدخل الجراحي الخلفي يستخدم على الأغلب في علاج "اعوجاج العمود الفقري التلقائي في المراهقة" ويمكن استخدامه في جميع أنواع التقوسات ويعتبر المدخل الجراحي الأمامي بديلا أخر إذا كان هناك تقوسا مفردا، صدريا أو قطنيا. وهناك عدة عوامل تتدخل في قرار اختيار الأسلوب الجراحي والطبيب هو من يوازن بين البدائل المتاحة ليختار أفضل ما يناسبك منها.
عقب العلاج الجراحي، لا يتم استخدام أحزمة خارجية أو تجبيس وعموما تستغرق الإقامة بالمستشفي من4 إلي 5 أيام. ويمكن للمريض ممارسة الأنشطة اليومية المعتادة والعودة إلي المدرسة خلال 2-3 أسابيع. وتبعا لأنشطة المريض فانه يسمح له بالمشاركة الكاملة في الحياة المعتادة خلال 3-6 شهور بعد الجراحة